التهاب العصب الخامس وعلاجه في ألمانيا

بسم الله الرحمن الرحيم

لن أعرض لأشكال الالتهاب ولا لمظاهره ولا لدرجات قوته وضعفه ولا لكيفية تشخيصه ، ولا للنظريات حول نشأته ، فحول هذا الامر يوجد مواضيع كافية يمكن البحث في الشبكة العنكبوتية والوصول اليها. ولكن سأعرض لكيفية علاج هذه المشكلة او المرض طبيا في مستشفيات الاعصاب في المانيا .
يمكن تقسيم مناهج التعامل مع هذا المرض الى قسمين :
المنهج الأول هو المحافظ او اللاجراحي .
المنهج الثاني هو المنهج الجراحي.

المنهج المحافظ او اللاجراحي ينقسم الى العلاج بالادوية والعلاج بالاشعاع.

العلاج بالأدوية :

اولا : الاختيار الاول في مجال علاج الام العصب ومحاولة التغلب عليها هي

Carbamazepin

Oxcarbazepin

وتستخدم لعلاج الآلآم على مدى طويل .

ثانيا : الأختيار الأول لعلاج الالام الشديدة الأنية هو : Phenytoin

وتعطى عن طريق الوريد .

ثالثا : هناك كم من الأدوية المستخدمة في مجال علاج التهاب العصب الخامس وقد سمح بها بعد ان تم الـتأكد من فاعليتها وصلاحيتها لعلاج الام(علاج عوارض) العصب الخامس :

Lyrica Tegretal Amitriptylin ،Neurontin Gabapentin Cymbalta Tripletail Jurnista Novalgin Topamax Aciclovir Amineurin Clomipramin Ibuflam Katadolon L-Polamidon Pregabalin MetamizolGabapentin Ibuprofen Amitriptylin Hydromorphon Metamizol Duloxetin Clomipramin Oxycodon Naproxen Trimipramin Naloxon
Tilidin Topiramat Diclofenac Flupirtin Morphin

يستثني من هذه المجموعة الادوية المستخلصة من مادة الأفيون والتي هناك نظر في جدواها على المدى البعيد مثل المورفين مثلا .
القسم الثاني من من المنهج اللاجراحي هو العلاج بالاشعاع
وهذا المنهج يعتبر جديد جدا في الطب ويعتمد فكرة ما يسمى “سكين اشعة جاما”
Gamma-Knife

وفكرة العلاج تقوم على تحديد موضع خروج العصب الثلاثي ثم معالجتة بالاشعة. هذا النمط من العلاج مشكلته ان أثره لا
يظهر الا بعد اسابيع من بدأ العلاج ولكن عوارض العلاج اقل من غيرها من مناهج العلاج الأخرى سواء أكانت الادوية ام الجراحة. وتقدر النسبة المئوية للنجاح بما يقرب من 80 بالمئة بعد العلاج وبعد مرور ثلاث سنوات من بدأ العلاج تقدر ب 76 بالمئة .

المنهج الجراحي لعلاج التهاب العصب الخامس
هناك طريقان رئيسيان يسلكان لعلاج التهاب العصب الخامس جراحيا وقبل التعرض لهما لا بد من الاشارة انه قديما كان
يلجأ الى نزع بعض الاسنان او الاضراس او القيام بعملية تنظيف لفتحات الفك نتيجة تصور خاطيء لمصدر الالم ولسببه.
هذا الاسلوب لم يعد موجودا بعد ان تبين انه مبني على اساس خاطيء تماما .

الطريق الأول :
اولهما تخفيف الضغط على عقدة العصب الثلاثي او العقدة نصف الهلالية
Ganglion Gasseri

وذلك باستخدام الحرارة والضغط والمواد الكيماوية .

ونسبة النجاح تقرب من 90 بالمئة وبعد عشرة سنوات تبقى الفاعلية بنسبة 70الى 80 بالمئة ولا يوجد حاجة لفتح الجمجمة للوصول الى عقدة العصب الثلاثي.

الطريق الثاني :

واما المسلك الثاني الجراحي فيكون بتخفيف الضغط على العصب من ناحية الجسر الموجود في المخيخ .وذلك بوضع ما يشبه الوسادة للعصب نفسه(وليس لعقدته او جذره) من مادة من خارج الجسم .
وبعد عشرين سنة تبقى الفاعلية للعملية بنسبة تقرب من 70 بالمئة .
هذا باختصار هو منهج العلاج لهذه المشكلة الصحية او المرض المتفاوت في الشدة بين شخص واخر .
وبنظرة فاحصة لنسبة النجاح فيمكن القول ان هذه المشكلة الصحية او المرض فيه امكانية جيدة للعلاج والتخلص من الالام المستديمة