خشونة مفصل الكاحل

بسم الله الرحمن الرحيم

لا تقتصر اصابة الانسان بالخشونة على منطقة الركبة والحوض، بل ان مفصل الكاحل معرض ايضا للاصابة بالخشونة خاصة، وانه يحمل وزن الجسم كاملا. أكثر من يتعرض لإصابة مفصل الكاحل هم الرياضيون، خاصة من يمارس أنواع الرياضات المجهدة. تحصل معظم اصابات الكاحل في المنطقة العليا منه وهي من أكثر المناطق أهمية لحركة الإنسان. معظم الاصابات التي تحصل في مفصل الكاحل تكون في الجزء العلوي من المفصل. تندر الاصابة بخشونة مفصل الكاحل مقارنة بالاصابة بخشونة مفصل الورك والركبة وهذا يرجع الى تركيبة بناء غضروف الكاحل الأكثر تحملا للضغط مقارنة بغضروف مفصل الركبة ومفصل الورك. تبدأ أعراض الخشونة في مفصل الكاحل بوجود طقطقة تصاحبها آلام في المفصل في أثناء الحركة أو أثناء  عدم الحركة بالإضافة الي عدم مرونة المفصل. قبل اللجوء الى عملية المفصل الصناعي لابد من التأكد من ان جميع طرق العلاج اللازمة لمفصل الكاحل قد استنفذت والتي تبدأ بالإجراء الوقائي وهو تفصيل حذاء طبي خاص بالحالة. في حالة عدم جدوى الحذاء الطبي يتم اللجوء الى عملية المنظار. في بعض الحالات قد يتم اللجوء الى زراعة جزء من الغضروف في المختبر لاستبدال الأجزاء المتاهلكة من الغضروف ولكن يتم ذلك بشكل محدود. في حالة عدم جدوى الإجراءات العلاجية المذكورة في الأعلى يتم اللجوء الى استبدال مفصل الكاحل بمفصل صناعي وذلك بعد ازالة الغضروف المهترئ ووضع المفصل الصناعي للحفاظ على حركة المفصل. في الغالب يمكن للمفصل الصناعي ان يعمر الى عشر سنوات وحتى لو حصل نوع من مرونة المفصل اي عدم ثباته فان ذلك لا يعني ضرورة استبدال المفصل الصناعي القديم بجديد.

حتى يقرر الطبيب زرع مفصل الكاحل لابد من مراعاة الأمور التالية:

ـ التأكد من صحة العظام، لابد من التأكد من عدم اصابة المريض بمرض تخلخل العظام.

ـ التأكد من عدم وجود التهابات في المفصل ناتجة عن عدوى.

ـ سلامة الأعصاب.

ـ خلو المريض من أمرض الأوعية الدموية المزمنة.

ـ سلامة الأربطة.

آخر الحلول التي يمكن اللجوء اليها في حالة عدم جدوى مفصل الكاحل الصناعي هو القيام بعملية تثبيت المفصل. مع العلم أن تقديم زراعة المفصل على تثبيت المفصل أو العكس فيه اختلاف بين الأطباء منهم من يتبنى الرأي الأول ومنهم من يتبنى الرأي الثاني. كذلك نوعية الإصابة وحالة المصاب تلعب دور في اعطاء الأولوية لتثبيت المفصل أم لاستبداله.