التهاب الكبد الوبائي b

بسم الله الرحمن الرحيم

هو عبارة عن التهاب في الكبد يسببه فيروس الالتهاب الكبدي b، وهو عبارة عن فيروس يحتوي على الى الشريط الوراثي الثنائي دنا، وهو فيروس شديد العدوى. يعتبر التهاب الكبد b أكثر الأمراض المعدية انتشارا في العالم، و تذكر الاحصائيات ان تقريبا كل شخص من ثلاثة اشخاص في العالم مصاب أو قد أصيب بهذا الفيروس. ينتقل فيروس الالتهاب الكبدي ب عن طريق الأجسام السائلة مثل الدم والسائل المنوي. في كثير من الحالات قد ينتقل الفيروس عن طريق العلاقات الجنسية، ولذلك يعتبر هذا المرض من الأمراض المعدية جنسيا. في دول العالم المتقدمة تحدث نصف الاصابات الجديدة عن طريق الاتصال الجنسي.

الأسباب

كما هو معروف بان سبب الاصابة بالتهاب الكبد الوبائي b هو حصول العدوى بفيروس الكبد b. يتواجد الفيروس بشكل رئيسي كما ذكرنا سالفا في السوائل مثل الدم و السائل المنوي و الدموع وحليب الأم و اللعاب. ومن أهم الأمور التي تساهم في انتقال المرض هي سوء الرعاية الصحية وقلة النظافة، يكفي ان يكون هناك جرح بسيط في جسم شخص يتم من خلاله وبسرعة انتقال المرض اليه، اذا لمس الجرح اي جسم ملوث بالفيروس b، لذلك ينتشر المرض بين كثير من مدمني المخدرات بسبب تناوبهم في استخدام الحقنة نفسها من شخص الى آخر( أعاذنا الله واياكم من ذلك). وفي كثير من الحالات يتم حصول العدوى عن طريق نقل الدم. لهذا السبب تساهم الرعاية الصحية المشددة والدقيقة في التقليل من الاصابة بالمرض، وذلك عن طريق فحص اي كمية من الدم التي يتم نقله لشخص يحتاج الى الدم.

ومن الحالات التي يتم من خلالها انتقال المرض هي عدوى المرأة الحامل المصابة بالفيروس لجنينها. وقد تحدث العدوى اثناء فترة الحمل او اثناء الولادة، لذلك لابد من فحص المرأة الحامل والتأكد من امكانية اصابتها بالفيروس ام لا.

الأعراض

تتراوح الفترة ما بين الاصابة بالمرض الى ظهور الأعراض من شهر الى ستة اشهر. في أغلب الحالات يتم الشفاء من المرض في فترة تتراوح ما بين اربع الى ست اسابيع بالنسبة للبالغين ويكتسب الجسم بعدها مناعة ضد المرض مدى الحياة.

بالنسبة للأعراض الشائعة في هذا المرض هي كالتالي:

ـ الشعور بالتعب

ـ الشعور بالغثيان

ـ ارتفاع في درجة الحرارة

ـ آلام المفاصل

ـ اصفرار العين والجلد

في حالات نادرة جدا قد يتطور المرض ليصبح مزمنا. يظل بعض المرض في هذه الحالة طول حايته ناقلا للمرض ولكن لا تظهر عليه اعراض المرض. الاصابة بالمرض بشكل مزمن تؤدي الى تغير في قيم انزيمات الكبد والتي تؤثر بشكل مباشر على قيام الكبد بوظائفه. استمرار تطور المرض في الحالات المزمنة يؤدي الى اصابة الكبد بالتليف كمرحلة اولى وقد يتطور الى المرحلة الثانية وهي الاصابة بسرطان الكبد.

هناك حالات نادرة يحصل فيها ما يسمى بالعدوى الازدواجية وهي اصابة المريض بفيروس d اضافة الى اصابته بفيروس b، ولكن فيروس d هو عبارة عن فيروس لا يعمل، ولكن تكمن الخطورة فيما اذا تواجد في نفس مكان تواجد فيروس b والذي يؤدي بالتالي الى تنشيط الفيروس d وتكاثره. ولا يوجد تطعيم خاص بالفيروس d وانما التطعيم ضد الفيروس b يؤدي الى الوقاية من كلا الفيروسين.

التشخيص

كما هو معتاد تتم معرفة الاصابة بالمرض ام لا من خلال فحص الدم.

العلاج

في الحالات المعتادة فانه لا يتم اعطاء علاج خاص بالتهاب الكبد b وانما يكتفى بعلاج الأعراض، اما في الحالات المزمنة فانه يتم استخدام الادوية المضادة لتكاثر الفيروسات ومن اشهر هذه العقاقير التالي:

Lamivudin

Entecavir

Tenofovir

Telbivudin

Interferon-Alpha

Peg-Interferon-Alpha 2a

Peg-Interferon-Alpha 2b