هو عبارة عن التهاب في الكبد يسببه فيروس الالتهاب الكبدي سي، وهو عبارة عن فيروس يحتوي على الشريط الوراثي الأحادي رنا، وهو فيروس شديد العدوى. بحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية يصل عدد المصابين بفيروس سي المزمن الى 150 مليون شخص حول العالم. أكثر الأمور سلبية في التهاب الكبد الوبائي هو ان ألجسم لا يكتسب مناعة ضده بعد الاصابة به، هذا يعني انه حتى لو شفي الشخص المصاب من الفيروس فانه يمكن ان يصاب مرة أخرى به، بعكس التهاب الكبد أ و ب. حتى وقتنا الحالي لا يوجد لقاح للتطعيم ضد فيروس الكبد سي.

الأسباب

كما هو معروف بان سبب الاصابة بالتهاب الكبد الوبائي سي هو حصول العدوى بفيروس الكبد سي. يتواجد الفيروس في سوائل الجسم مثل الدم و السائل المنوي و الدموع وحليب الأم و اللعاب. ومن أهم الأمور التي تساهم في انتقال المرض هي سوء الرعاية الصحية وقلة النظافة. ينتقل الفيروس بشكل اساسي عن طريق الاحتكاك المباشر او غير المباشر بدم ملوث بالفيروس، لذلك ينتشر المرض بين كثير من مدمني المخدرات بسبب تناوبهم على استخدام الحقنة نفسها من شخص الى آخر( أعاذنا الله واياكم من ذلك). وفي كثير من الحالات يتم حصول العدوى عن طريق نقل الدم. لهذا السبب تساهم الرعاية الصحية المشددة والدقيقة في التقليل من الاصابة بالمرض، وذلك عن طريق فحص اي كمية من الدم التي يتم نقلها لشخص يحتاج الى الدم.

ومن الحالات التي يتم من خلالها انتقال المرض هي عدوى المرأة الحامل المصابة بالفيروس لجنينها. وقد تحدث العدوى اثناء فترة الحمل او اثناء الولادة، لذلك لابد من فحص المرأة الحامل والتأكد من اصابتها بالفيروس ام لا.

الأعراض

تتراوح الفترة ما بين الاصابة بالمرض الى ظهور الأعراض من أسبوعين الى عدة اشهر. في أغلب الأحيان تكون أعراض المرض غير محددة بل وقد لا يشعر بها المريض. عشرون في المائة من المصابين يشفون من المرض بدون حصول توابع له، ولكن في اغلب الحالات يتحول المرض الى مرض مزمن. هذا يعني ان الالتهاب لم ينتهي وان الفيروس سي متواجد في الدم و العقد اللمفاوية وكثير من الأعضاء الأخرى.

بالنسبة للأعراض الشائعة في هذا المرض هي كالتالي:

  • الشعور بالتعب
  • الشعور بالغثيان
  • ارتفاع في درجة الحرارة
  • آلام المفاصل
  • اصفرار العين والجلد و الأغشية المخاطية
  • ميول البول للون الغامق
  • في حالات نادرة يميل البراز للون الفاتح
  • حكة في الجلد ولكن في حالات نادرة

في أغلب الحالات يتطور المرض ليصبح مزمنا. يظل المريض في هذه الحالة طول حياته ناقلا للمرض ولكن لا تظهر عليه اعراض المرض. الاصابة بالمرض بشكل مزمن تؤدي الى تغير في قيم انزيمات الكبد والتي تؤثر بشكل مباشر على قيام الكبد بوظائفه. في فترة ما بين 20 الى 30 سنة يؤدي المرض في عشرين بالمائة من الحالات المزمنة الى اصابة الكبد بالتليف كمرحلة اولى والتي قد تؤدي بدورها الى فشل الكبد، وقد يتطور الى المرحلة الثانية وهي الاصابة بسرطان الكبد. قد يؤدي التهاب الكبد سي كذلك الى التهاب الغدة الدرقية وأنسجة الكلى والتهاب الأوعية بالاضافة الى التهاب الغدد اللعابية والدمعية.

التشخيص

فحص الدم:

كما هو معتاد تتم معرفة الاصابة بالمرض ام لا من خلال فحص الدم.

الفحص بجهاز الموجات فوق الصوتية ( ؤلتراساوند):

الهدف من هذا الفحص هو معرفة حالة الكبد بشكل عام و التأكد من وجود تليف او أورام نتيجة للأصابة بالفيروس سي أم لا. من الأمور التي لابد من التأكد منها في هذا الفخص هو ما أذا كان هناك تضخم في الطحال او انتفاخ في البطن نتيجة تجمع الماء فيهما.

الفحص بواسطة الإلستوجرافي:

الغرض من الفحص بواسطة جهاز الإلستوجرافي هو التأكد من درجة جساءة الكبد (الصلابة والخشونة) و بالتالي درجة التليف في الكبد. هذه الطريقة في الفحص هي طريقة بديلة للخزعة و تتميز بسهولتها وهي عبارة عن تصوير لا يدخل فيه اي تدخل جراحي وانما هو فحص كفحص جهاز الموجات فوق الصوتية وفي الغالب تجرى بنفس الجهاز. يمكن اجراء هذا الفحص بواسطة الإلستوجارفي بشكل دوري.الشئ الوحيد الذي يتميز فيه فحص الخزعة عن فحص الإلستوجرافي هي القدرة على معرفة مدى نشاط الفيروس.

الخزعة:

الهدف الأساسي في الوقت الحالي من أخذ الخزعة هي تحديد درجة نشاط الفيروس وبالتالي درجة تلف الخلايا في الكبد.

التأكد من قيمة ألفا فيتو بروتين:

لابد للمصاب بالتهاب الكبد الوبائي سي من فحص قيمة ألفا فيتو بروتين بشكل دوري ( كل ستة أشهر تقريبا). هذا البروتين هو عبارة عن بروتين يتم من خلاله معرفة ما اذا كان الشخص مصاب بسرطان الكبد ام لا. اي ارتفاع في معدل قيمة ألفا فيتو بروتين قد يدل على وجود ورم في الكبد.

العلاج

حتى سنة 2104 كان يتم علاج التهاب الكبد الوبائي سي بواسطة الانترفيرون والأدوية التي تمنع تكاثر الفيروس سي. وفي سنة 2014 و بداية 2015 تم السماح بالتداوي بعقاقير جديد كانت تحت التجارب لفترات طويلة وقد اثبتت هذه العقاقير كفائتها ولذلك تم السماح باستخدامها حدثيا. هذه العقاقير تقوم بمهاجمة الفيروس بشكل مباشر. من هذه العقاقير:

  • Ledipasvir
  • Daclatasvir
  • Ombitasvir
  • (Sofosbuvir (Sovaldin
  • Dasabuvir
  • Simeprevir
  • Paritravir