الصدفية

بسم الله الرحمن الرحيم

الصدفية أو الصداف هو مرض مزمن غير معدي يصيب الجلد. وقد يصيب أعضاء أخر كالمفاصل واربطتها كذلك يمكن ان يصيب العين وجهاز الدورة الدموية بما في ذلك القلب. يظهر في الرجال والنساء وفي كل الاعمار لكن خصوصا في البالغين. يعتقد ان سبب هذا المرض هو وراثي ولكن هناك عوامل عوامل مساعدة على اظهار المرض او تفاقمه كالعوامل النفسية مثل التوتر العصبي أو بعض الالتهابات أو تغير في الجو والذي يؤدي إلى جفاف الجلد.

الأعراض:

يمكن التعرف على المرض بواسطة اعراضه الواضحة والمعروفة. كما هو معروف ان المعدل الزمني لتجدد خلايا الجلد عن الانسان الطبيعي هي ثمانية وعشرون يوما بينما يصحل هذا التجدد للجلد عن المصابين بالصداف كل اربعة ايام تقريبا. ونتيجة لذلك يظهر أحمرار شديد على الاماكن المصابة واضحة المعالم ومتميزة عن باقي اجزاء الجلد السليمة وتتكون على هذه المنطقة طبقة بيضاء اللون مغطاة بقشور تميل الى اللون الفضي.

التشخيص:

يتم التشخيص عن طريق حك المناطق المرتفعة في محل الاصابة وبعد الحك تظهر طبقة وكأنها بقعة من الشمع وعند الاستمرار في الحك وازالة القشور تظهر طبقة تلمع يتم الاستمرار في الحك حتى تظهر تجمع للدم على شكل نقطة على الجلد. اذا كان هناك شك في الفحص بعملية الحك يتم أخذ عينات من مكان الاصابة ويتم فحصها ما اذا كانت متقرنة (عبارة عن نتوءات على شكل قرون) او كانت سميكة او ملتهبة. بالاضافة الى ذلك قد يتم فحص طبقة الجلد العليا تحت المجهر و التأكد من وجود عدد كبير من كريات الدم البيضاء (اكثر من العدد الطبيعي).

العلاج:

الصدفية هو مرض وراثي وكما هو معروف فان الطب عاجز حتى اليوم عن ايجاد علاج للامراض الوراثية والصداف هو أحداث. ولهذا السبب يقتصر العلاج فقط على تخفيف أعراض المرض ومحاولة ايقاف تطوره. والعلاجات المستخدمة حاليا في هذا المضمار هي كالآتي:

ـ العلاج النفسي وذلك للتقليل من القلق والتوتر واللذان يلعبان دورا كبيرا كما يعتقد في تفاقم المرض

ـ استخدام مركب اليوريا على شكل مرهم او زيت

ـ استخدام حمض الساليسيليك وذلك لابعاد القشور

ـ استخدام مركب الديترانول وهي يساعد على ايقاف انقسام الخلايا

ـ استخدام مركبات الفيتامين دال وهي تلعب دور في التخفيض من سرعة انقسام خلايا الجلد

ـ استخدام مادة الكورتيكويد وتستخدم بشكل موضعي في اماكن محددة ولفترة قصيرة بسبب آثارها الجانبية القوية. وفي الغالب تستخدم معها مادة الكالسيبوتريول وذلك للتخفيف من حدة الآثار الجانبية.

طبعا جميع هذه الأدوية لها آثارها الجانبية وخاصة تكون خطيرة جدأ اذا تمت الزيادة في الجرعة المحددة. في الغالب يرافق العلاج باستخدام هذه الادوية ايضا العلاج بواسطة الضوء.

الاشكالية في الحضور لالمانيا لعلاج الصدفية تكمن في طول الفترة التي يحتاجها العلاج والتكلفة التي تفرضها المعيشة بالاضافة الى تكلفة العلاج.